تعرف على تفاصيل وحقيقة قصة لعبة مريم التى أثارت جدل ورعب العرب

تعرف على تفاصيل وحقيقة قصة لعبة مريم التى أثارت جدل ورعب العرب

شهدت مواقع التواصل الإجتماعى والسوشال ميديا الفترة الماضية حالة من الجدل حول لعبة تسمى "لعبة مريم" وهى إحدى العاب الموبيلات الأندرويد التى يتم تنزيلها على الهواتف المحمولة والبدء فى لعبها ، ولكن نظراً لأنها تقوم بسؤال بعض الأسئلة اثارت جدل وخوف الكثير وحللو أن هذه اللعبة من المحتمل أن تكون هدفاً لمعرفة المعلومات الشخصية عن من يقوم بلعبها واختراق ملفات هاتفه ، فقد تصدرت اللعبة الترند السعودى على مدار يومان كما تصدرت موقع التغريدات القصيرة أيضاً .

فقد أثارت اللعبة جدلاً واسعاً حول تأثيرها على من يقوم بلعبها فقد شبهها مبرمجو تقنية سعوديين بلعبة الحوت الأزرق وهى لعبة ظهرت فى السابق فى فرنسا وروسيا وكانت السبب وراء انتحار ما يقرب من 150 مراهق.

كما انتشرت اقاويل تفيد بأنها لعبة مريم تقوم بإختراق جهاز الأيفون ولا يمكن حذفها نهائياً إلا أن الخبير التقنى "ياسر الرحيلى" اكد بأن هذا امر مبالغ فيه وليس له اساس من الصحة ويمكن حذف تطبيقها من هواتف الآيفون.

وتدور قصة لعبة مريم حلول طفله تائهه وتريد العودة الى منزلها واللاعب هوا من يقوم بمساعدتها للعودة الى منزلها مرة اخرى ، وخلال رحلة العودة تقوم الطفله بتوجية عدد من الاسئلة لللاعب منها ما هو سياسى ومنها ما هو خاص باللاعب ، وفى مرحلة معينة تطلب الطفله من اللاعب ان يدخل غرفة معينه حتى يقوم بالتعرف على والدها ، كما تقوم الطفله باخبار اللاعب انها ستقوم باستكمال الاسئلة فى وقت لاحق حينها على اللاعب ان ينتظر 24 ساعه ثم يعاود اللعب مرة اخرى.

تعليقات 0