محمد أبو حامد: السماح للإخوان من البداية بالاعتصام كان قراراً خاطئاً

محمد أبو حامد: السماح للإخوان من البداية بالاعتصام كان قراراً خاطئاً

أكد النائب محمد أبو حامد، وكيل لجنة التضامن الاجتماعي بمجلس النواب، على أن اعتصام الإخوان في ميداني النهضة ورابعة كان يهدف لتصدير صورة الشعب المصري بأنه منقسم تجاه بعض القضايا السياسية، وأن الحالة السياسية التي نشاهدها في لبنان هي الحالة التي كان يسعى إليها الإخوان أثناء اعتصاماتهم.

وأشار حامد، إلى أن استمرار الاعتصامات المسلحة للإخوان بميداني رابعة والنهضة كان سيقوم بتصدير صورة الشعب المصري للرأي العالم العالمي بأنه منقسم حول ثورة 30 يونيو، وهذا طبعاً على غير الحقيقة، على حد قوله، مؤكداً على أن قرار فض اعتصام الإخوان بميدان رابعة كان قراراً صحيحاً، وبرر ذلك بأن استمرار اعتصام الإخوان كان سيصبح حجة لدى بعض الدول لترفض الاعتراف بثورة 30 يونيو وبالتالي فإنه كان من الممكن في هذه الحالة بأن لا تنجح إرادة الشعب المصري في الثلاثين من يونيو.

كما شدد النائب محمد أبو حامد، على أن اعتصامات الإخوان لم تكن اعتصامات سلمية، وأن استمرارها كان سيزيد من عدد الأسلحة والأفراد الإرهابيين الذين تم إدخالهم لميدان الاعتصام، مؤكداً على أنه في هذه الحالة كنا سنرى وضع مشابه لما يحدث في دولة سوريا الآن، كما أشار إلى الأعمال الإجرامية للإخوان ضد الشعب المصري بأكمله.

كما أكد وكيل لجنة التضامن بمجلس النواب، على أن سماح الحكومة الموجودة في مثل هذا الوقت باعتصام الإخوان في هذه الميادين كان خطأ فادح، وشدد على أنه كان من بعد بيان 3 يوليو يجب فرض قرارات فورية بعدم السماح لهم بالتجمع والاعتصام في أي مكان داخل مصر.


تعليقات 0