أطباء بلا حدود تعلن تعليقها لعمليات إنقاذ المهاجرين بالبحر المتوسط

أطباء بلا حدود تعلن تعليقها لعمليات إنقاذ المهاجرين بالبحر المتوسط

فى ظل تأزم الوضع بين روما والمنظمات الحكومية بالتزامن مع سيطرة الهجرة على جدول الأعمال السياسى بإيطاليا ، أعلنت منظمة أطباء بلا حدود اليوم السبت عن تعليقها لعمليات إنقاذ المهاجرين فى البحر المتوسط ، نظراً لتهديدات خفر سواحل ليبيا و سياسات الحكومة الإيطالية التى عرقلت مهمتها .

وقد أوضح رئيس فرع أطباء بالا حدود فى إيطاليا لوريس دى فيليبى بأن قرار تعليق أنشطتهم قد نبعت من خطورة موقف خفر السواحل الليبى الذى يهدد سلامة زملائهم أثناء أداء مهامهم ، مشيراً إلى أن هناك حوالى 600 ألف مهاجر قد هاجروا من ليبيا بإتجاه إيطاليا خلال الـ 4 سنوات الأخيرة ، من بينهم 13 ألف مهاجر قد لاقوا حتفهم خلال محاولة العبور ، بينما ساهمت عمليات الإنقاذ فى إنتشال ما يزيد عن ثلث المهاجرين .

ومن الجدير بالذكر أن إيطاليا قد إقترحت مدونة سلوك بهدف التحكم بمنظومة عمل منظمات تهريب البشر وتشجيع المهاجرين على العبور ، ولكن هناك عدد من المنظمات من بينها اطباء بلا حدود قد رفضت التوقيع على المدونة ، إعتراضاً على شرطها الذى تضمن إلزامها بوجود ضباط شرطة إيطاليين على سفنها ، فضلاً عن توليها مهمة نقل المهاجرين لميناء آمن دون أن تقوم بنقلهم لقوارب صغيرة للتمكن من تنفيذ عدد أكبر من عمليات الإنقاذ ، علماً بأن أطباء بلا حدود تقوم بإدارة سفينة إنقاذ واحدة بالبحر المتوسط تسمى " فوكس برودنس " الموجودة حالياً بميناء قطانية بصقلية .



التعليقات

جميع التعليقات المنشورة عبر الفيس بوك تعبر عن رأي كتّابها وإقرأ نيوز لا تتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات