التخطي إلى المحتوى الرئيسي

تاكيد براءه مصر من دم ريجينى والذى كشف عنه زعيم اغلبيه البرلمان الايطالى

تاكيد براءه مصر من دم ريجينى والذى كشف عنه زعيم اغلبيه البرلمان الايطالى
تاكيد براءه مصر من دم ريجينى والذى كشف عنه زعيم اغلبيه البرلمان الايطالى




أكد لوتشو براني، قائد الجزء الأكبر من البرلمان، الإيطالية، فإن السلطات المصرية لا تكون قلقة وليس الاحتفال إلى مقتل  ريجينى ، والظلم الذي عانى 90 مليون   مصرى  إلى خسائر في الأرواح، وانها ليست صادقة لحرمان 70 مليون إيطالي من إمكانات الصداقة الثقافية والمالية والسياسية مع مصر.



وعرف "براني"، أن السلطات الإيطالية تفكر بطريقة مماثلة، إلا أن تقنية التواصل الاجتماعي وأعداء مصر وإيطاليا عن طريق شبكة الإنترنت والمجتمع المضي قدما لإفساد الحقيقه وتشويه، ويعيق جوابا على معركة، باعتبارها وسيلة لتتعارض دبلوماسي بين الدول، مؤكدا أن السلطات المصرية غير ضارة وغير معنية في شيء واحد، وفعلت كل شيء يذكر لتحقيق النجاح في الواقع، معلنا أن الرئيس الإيطالي له خصومه بالإضافة إلى السيسي، كما انهم معروف، والمثابرة مع لإشعال صعوبة ريجينى كبديل التوحد للوصول الى الحقيقة.



وانتقد السناتور لوسيو براني، مكان السلطات الإيطالية على الدولة المصرية في حالة القتل من أصغر خوليو  ريجينى ، مؤكدا أن السلطات المصرية والرئيس عبد الفتاح السيسي تعمل معظم الجهود للبحث عن الحقيقة في هذه القضية، وإعطاء الأسرة " ريجينى " حقيقة بأكمله.



وقال في مقابلة مع وسائل الإعلام، أحمد موسى، السلطات الإيطالية قد يقلل بشكل غير صحيح من الشكل المفرط من العلاقات، من خلال سفيرها في مصر، وهكذا ينبغي أن إعادة النظر في مكانها مع مصر، مشيرا إلى أن مصر هي أكثر أمانا من فرنسا أو أي دولة أخرى، لا سيما مصر هادئة، وباي الحياة، والمكان القضايا ضخمة شبيهة لتلك التي وقعت في فرنسا تحدث.



تعريف عضو مجلس الشيوخ الإيطالي أن قضية قتل من أصغر الإيطالي جوليو  ريجينى  موجهة نحو مهاجمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وخاصة لأن هناك جرائم في إيطاليا أربعين سنة في الماضي، لم يكشف حتى الآن غموضها.





قلق  ريجينى  تجزئة موضوعي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط



وكشف لوتشو براني، وقال انه سوف الحفاظ على اتفاقية المعلومات لطيفة في روما، لقول الحقيقة وكل ما لاحظت في مصر، مؤكدا أن انها محمية كل من القاهرة أو Drrha داخل البحر الأرجواني في شرم الشيخ والأمة الغردقة، كما نتيجة لانهم يستحق الذهاب إلى ريفي والسياحة، وذكر أن مصر هي أمة المحمية، ولكن عانى لحادث مربحة التي تقوم بها الشخص الذي يحتاج إلى سد العلاقات المصرية الإيطالية، و2 الحكومات تعرفان ذلك جيدة، وتعمل للتغلب على هذه الحادثة دبلوماسيا.



وقال، "براني" أن قتل الحادث تجزئة الغرض  ريجينى  البحر الأبيض المتوسط، بما في ذلك السلطات المصرية بقيادة السيسي اخترت الجلاد والمتآمر الذي جعل هذه الجريمة البشعة والبشعة خلالها التحالفات وثائق التأمين في جميع أنحاء العالم دخلت في ذات هدف لتفريق منطقة البحر الأبيض المتوسط، بما في ذلك: "سجلاك موقع الويب الخاص بي ووضع زملائي إلى الابتعاد عن إذلال أعداء اهل المصري والإيطالي."



وأشار إلى أن قتل  ريجينى  يمثل تحديا العالم في سياق هذه الرياضة من الأرصدة العالمية من النقدية والمالية والسياسية في ليبيا، ورؤساء مصر والإيطالية عرف أن شخصا ما داخل المشغل  ريجينى  نجحت في تحقيق هدفها ل ضرب العلاقات المصرية الايطالية.





براني يعترف: أخطأنا لوقف تصدير مكونات السيارات، "F-ستة عشر" إلى مصر



والعقوبات الإيطالية في مصر، ذكر براني، أن البرلمان الإيطالي أخطأت عندما فرضت عقوبات في المعارضة لتصدير العناصر أقل "F-ستة عشر" طائرة إلى مصر.



في السياق الآخر، وقال انه مهموم التي من شأنها أن إيطاليا لا يقبل وجود تركيا كعضو في الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك: "انضمام تركيا هو أمر غير مقبول .. بالتأكيد هو عضو في منظمة حلف شمال الأطلسي، وليس أوروبا، والمسألة هي اضافية صعوبة. "



وأشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قضية من الدولة الإيطالية وأوروبا بالإضافة إلى أن مصر عانت أعطى انقلاب له الطاقة المطلقة لتبادل ما يحتاج إليه من البحرية والقضاة وأساتذة الجامعات، وجامعي، وتفكر ان 4 "الأولاد تحديد" انهم انقلاب التركية لغرض "الحصول على المتعة من" وقدم "أردوغان" السلطة المطلقة للتخلص من الديمقراطية وحقوق الإنسان.



والانتخابات الأميركية، قال: "الديمقراطية حددت من قبل الناس، والناس هو لاتخاذ قرار بشأن مرشحه إذا كنت يحدث to're أمريكي سأصوت لهيلاري كلينتون ضمن المساعي من إيطاليا ومصر."



ومع ذلك، قال عضو البرلمان الإيطالي باربرا، وقالت انها أصيب بعد أن كتب على صفحتها الشخصية على الفيس بوك لسلامة الدولة آمنة من الأمور في مصر، ووصل الكثير من الاستفسارات من الشركات الزميلة والزملاء لحوالي 250 الأسئلة، وحقيقة ما كتبته ، وماذا في الواقع صدى الوضع في مصر.



وقالت باربرا، طوال حياتها الصحافة اتفاقية مجلس المؤسسات المشاركة المصرية الأوروبية لوفد من البرلمانيين الايطاليين، كتبت عن رحلتها إلى الشوارع محمية القاهرة وعلى متنها المجوهرات مكلفة وساعتها  ارولكس  مكلفة، مع خروج تحول إلى واحد على الأقل، وهو ما لا يمكنك أن تفعل من قبل في شوارع روما ونابولي. انها تشتهر بأنها ستمضي قدما كتاباتها لتوضيح الايطاليين الحقيقة سيناريو آمن في مصر، وكل ما يعني تكرار وسائل الإعلام الأوروبية غير دقيقة.

تعليقات