التخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيسة وزراء بريطانيا الجديدة "تيريزا ماي" تعلن الحرب على الأقلية المحظوظة

رئيسة وزراء بريطانيا الجديدة "تيريزا ماي" تعلن الحرب على الأقلية المحظوظة
رئيسة وزراء بريطانيا الجديدة "تيريزا ماي" تعلن الحرب على الأقلية المحظوظة
استهلت تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا الجديدة مهام منصبها الذي تولته أمس الأربعاء 12 يوليو 2016 بتدوينة على حسابها الشخصي على موقع التدوينات القصيرة (تويتر)، معربة فيه عن أنها ستقف ضد من أسمتهم بـ «الأقلية المحظوظة» .

وكتبت تيريزا ماي على صفحتها في تويتر قائلة: (سنجعل بريطانيا بلدا.. ليس للأقلية المحظوظة فقط، بل لكل مواطن فيها) .

وتأتي تلك الرسالة من رئيسة الوزراء الجديدة لتؤكد أن سياسة الحكومة البريطانية ستتغير وبشدة خلال الفترة القادمة، وستتوقف السلطة الحاكمة في بريطانيا عن دعم فئات معينة من الشعب، وهم كما وصفهم المطالبون بالانفصال عن الاتحاد الأوروبي (أصحاب المصالح)، والذين حققوا استفادات كبيرة خلال فترة انضمام بريطانيا للاتحاد الأوروبي ومعظمهم من رجال الأعمال والأغنياء الإنجليز .

يذكر أن الملكة إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا العظمى (أو المملكة المتحدة كما تعرف رسميا)، قد قامت أمس الأربعاء بالتصديق على قرار تعيين تيريزا ماى رسميا كأول رئيسة للوزراء فى بريطانيا، وذلك بعد الانفصال الرسمي لبريطانيا عن الاتحاد الأوروبى وذلك بعد الاستقالة الرسمية التي تقدم بها رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون في وقت سابق نتيجة الانفصال عن الاتحاد الأوروبي .

وقد قامت الملكة إليزابيث الثانية بتكليف تيريزا ماي رئيسة الوزراء الجديدة بتشكيل الحكومة البريطانية الأولى بعد الانفصال، والتي ستكون مهمتها الرئيسية هي تنفيذ خطة (البريكست) أو مفاوضات الانفصال الكامل عن الاتحاد الأوروبي سياسيا واقتصاديا .

جدير بالذكر أن الجميع داخل وخارج بريطانيا يتوقعون أن تحقق فترة رئاسة تيريزا ماى (البالغة من العمر 59 عاما) للحكومة البريطانية طفرة على الصعيدين الداخلي والخارجي، حيث أنها نجحت خلال توليها منصبها السابق كوزيرة الداخلية، في الحكومة السابقة برئاسة ديفيد كاميرون، كما يصفها البعض بأنها خليفة مارجريت تاتشر أشهر رئيسة للوزراء في بريطانيا والتي كانت تلقب بالمرأة الحديدة .

تعليقات